الائتلاف الحكومي: النهضة

الائتلاف الحكومي: النهضة "تراجع" حساباتها وقيادات التيار تستنفر

توتر مستمرّ بين مكوّنات الائتلاف الحاكم (الشاذلي بن إبراهيم/جيتي)

الترا تونس - فريق التحرير

 

لازال يخيّم الشد والجذب أحيانًا والتوتر الحاد أحيانًا أخرى بين مكونّات الحكومة منذ تشكيلها وهو ما تصاعد طيلة الأيام الأخيرة وآخر محطاته هو بيان حركة النهضة بعد اعتبارها أن ملف شبهة تضارب المصالح لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ "يستوجب إعادة تقدير الموقف من الحكومة والائتلاف المكون لها ووعرضه على أنظار مجلس الشورى في دورته القادمة لاتخاذ القرار المناسب".

وتحدثت النهضة، في بيانها الصادر إثر اجتماع مكتبها التنفيذي، عن "قلقها تجاه حالة التفكك الذي يعيشه الائتلاف الحكومي وغياب التضامن المطلوب" مشيرة إلى "رفض رئيس الحكومة الاستجابة لدعوات توسيع الائتلاف الحكومي بما يجعله أكثر تماسكًا وانسجامًا وقدرة على مواجهة هذه التحديات".

لازال يخيّم الشد والجذب أحيانًا والتوتر الحاد أحيانًا أخرى بين مكونّات الحكومة منذ تشكيلها وهو ما تصاعد طيلة الأيام الأخيرة وآخر محطاته هو بيان حركة النهضة

ولم تمرّ بضع ساعات على هذا البيان حتى نشر وزير الشؤون العقارية وأملاك الدولة غازي الشواشي، على حسابه على فيسبوك الأحد 5 جويلية/يوليو 2020، قائلًا: "أية محاولة لمزيد إرباك الأوضاع في بلادنا أو تعقيدها أكثر مما عليه الآن سيصب مباشرة لصالح الفوضويين وأعداء الحرية ولوبيات الفساد والعصابات المتربصة".

ولكن الرد الأكثر حدة جاء من رئيس الكتلة الديمقراطية والقيادي في التيار هشام العجبوني الذي كتب على حسابه "لا يريدون شُركاء في الحُكم، يريدون "خمّاسة" في خدمتهم و قابلين للابتزاز!".

وعاد للتعليق، على ذات الموضوع على حسابه على فيسبوك الاثنين 6 جويلية/يوليو 2020، مؤكدًا "لن يكون هناك توسيع للحزام السياسي للحكومة بحزب نبيل القروي" متحديًا "ومن لم يعجبه يمكنه الانسحاب من الحكومة وهذا الأفضل أو يسحب منها الثقة ويتحمل مسؤولية ضراب استقرار البلاد".

 

أية محاولة لمزيد إرباك الأوضاع في بلادنا او تعقيدها أكثر مما عليه الآن سيصب مباشرة لصالح الفوضويين و أعداء الحرية و لوبيات الفساد و العصابات المتربصة .

Publiée par Ghazi Chaouachi sur Dimanche 5 juillet 2020

 

 

لا يريدون شُركاء في الحُكم، يريدون "خمّاسة" في خدمتهم و قابلين للإبتزاز! #دولة_قوية_و_عادلة

Publiée par Hichem Ajbouni Ajbouni sur Lundi 6 juillet 2020

 

 

كفانا عبثا بمصلحة البلاد.... لن يكون هنالك توسيع للحزام السياسي للحكومة بحزب نبيل القروي، و إلّي موش عاجبتّو #الحكومة...

Publiée par Hichem Ajbouni Ajbouni sur Dimanche 5 juillet 2020

 

وواصلت قيادات التيار الإثنين انتقادها لبيان النهضة بعد تصريح النائب نبيل حاجي، الإثنين في برنامج "ميدي شو" في إذاعة "موزاييك"، أن حركة النهضة تريد الضغط لتحسين شروطها على الفخفاخ، مشيرًا إلى أنها تستغل ملف الشبهات لتحقيق مآربها، وفق تأكيده.

في المقابل، أكد القيادي في حركة النهضة وعضو مكتبها التنفيذي خليل البرعومي، الإثنين في ذات البرنامج، أن حزبه مستمرّ في دعوته لتوسيع الائتلاف الحكومي معتبرًا أن الحكومة الحالية "وُلدت مشوّهة".

 وأضاف أن رئيس الحكومة "اختار الطريق الأصعب وشكّل المعارضة قبل الحكومة"، مؤكدًا أن الوضع الحالي لا يحتاج لـ"معارضة قوية وشرسة" وفق تعبيره.

واعتبر إن حركة النهضة هي "طريف ضعيف في الحكومة" مضيفًا "غير معقول أن تكون على هامش الحكم"، مؤكدًا أن حزبه ينتظر نتائج التحقيقات حول ملفات شبهات الفساد ليحسم موقفه.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

الهاروني: الإمارات حاولت إغراء السبسي بالمال مقابل إقصاء النهضة

وزير البيئة: الصفقة المتعلقة بشبهة تضارب مصالح الفخفاخ ليست من اختصاص الوزارة