اعتبرت أنها

اعتبرت أنها "قد تشكل تمجيدًا للإرهاب".. النيابة العمومية تتعهد بتدوينة نائب

طبق القانون التونسي لمكافحة الإرهاب

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد نائب وكيل الجمهورية ورئيس وحدة الإعلام والاتصال بالمحكمة الابتدائية بتونس محسن الدالي أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، تعهّدت، السبت 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، بتدوينة منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي ومنسوبة لراشد الخياري، النائب بمجلس نواب الشعب (من غير المنتمين بأي كتلة) حول واقعة جريمة قطع رأس معلم في منطقة كونفلان سان أونورين، قرب العاصمة الفرنسية باريس والتي جدت مساء الجمعة.

وجاء في هذه التدوينة الواردة على الصفحة الخاصة بالنائب راشد الخياري: "الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، هي أعظم الجرائم وعلى من يقدم عليها تحمّل تبعاتها ونتائجها دولة كانت أو جماعة أو فردًا".

نائب وكيل الجمهورية: هذه التدوينة قد تُكيّف قانونًا على أنها جريمة إرهابية، طبق القانون التونسي لمكافحة الإرهاب، لما قد تشكله من تمجيد وإشادة بالعملية الإرهابية في باريس

في هذا السياق، صرح الدالي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية) أن هذه التدوينة "قد تُكيّف قانونًا على أنها جريمة إرهابية، طبق القانون التونسي لمكافحة الإرهاب، لما قد تشكله من تمجيد وإشادة بتلك العملية الإرهابية"، مضيفًا أن "النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب قد انطلقت في إجراء الأبحاث والتحريات اللازمة في الموضوع".

وكانت الشرطة الفرنسية قد أعلنت الجمعة أنها قتلت بالرصاص شابًا كان قد ذبح معلمًا في إحدى المدارس الإعدادية بضواحي العاصمة باريس، بعد أن عرض الأخير رسومًا كاريكاتورية للنبي محمد في حصة دراسية عن حرية التعبير.

وتداول الإعلام الفرنسي أن المعلم (47 عاماً) قد عرض صورًا للنبي كانت قد نشرتها مجلة شارلي إيبدو، وأعلم التلاميذ المسلمين قبل عرض الصور وسمح لهم بمغادرة الحصة إن لم يرغبوا في المشاهدة، مضيفًا أن عددًا من أهالي التلاميذ اشتكوا لإدارة المدرسة، ومن ثم اعتذر المعلم لاحقًا واعترف بأنه تناول هذا الموضوع وما كان عليه أن يفعل ذلك. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

قال إنه تلقى عرضًا بـ150 ألف دينار.. الخياري: "لست للبيع ولا أزال مستقلًا"

استقالات من كتلة ائتلاف الكرامة.. وسيف الدين مخلوف يعلّق