استئناف مفاوضات الزيادة في أجور الوظيفة العمومية

استئناف مفاوضات الزيادة في أجور الوظيفة العمومية

تستأنف المفاوضات بعد ظهر الثلاثاء أملًا في التوصل لاتفاق يُجنب الإضراب العام الثاني منذ بداية السنة

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل، في بلاغ مقتضب، نشره مساء الاثنين 21 جانفي/ كانون الثاني 2019، بصفحته الرسمية بموقع فيسبوك، أن وفدا الحكومة والاتحاد يستأنفان التفاوض الثلاثاء 22 جانفي/ كانون الثاني الجاري على الساعة الثالثة بعد الظهر.

اتحاد الشغل: لم يتم الاتفاق في أي نقطة من النقاط التي تضمنتها برقية الإضراب وكلّ تصريح دون ذلك يعتبر تشويشًا على المفاوضات مع الحكومة

وذكر اتحاد الشغل أن ذلك يأتي إثر "إنجاز الشغالين الإضراب العام بنجاح منقطع النظير بحضور شعبي كبير في كلّ الجهات والقرى التونسية وقرار الهيئة الإدارية إنجاز إضراب عام آخر يومي 20 و21 فيفري/ شباط 2019"، مشيرًا إلى أنه لم يتمّ بعد الاتفاق في أي نقطة من النقاط التي تضمنتها برقية الإضراب وأن كلّ تصريح دون ذلك يعتبر تشويشًا على المفاوضات، حسب نصّ البلاغ.

جدير بالذكر أن الهيئة الإدارية الوطنية لاتحاد الشغل التي انعقدت السبت 19 جانفي/ كانون الثاني الجاري قد أقرّت الإضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام يومي 20 و21 فيفري/ شباط المقبل.

وكان أعوان الوظيفة العمومية والقطاع العام قد نفذوا إضرابًا عامًا يوم 17 جانفي/ كانون الثاني كانت قد دعت إليه المنظمة الشغيلة وذلك بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق مع الحكومة بخصوص الزيادة في أجور الوظيفة العمومية.

وقد ألقى الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي كلمة بالمناسبة أكد فيها أن الاتحاد يطالب بتعديل المقدرة الشرائية للموظفين. كما شدّد في أكثر من تصريح إعلامي على تمسك المنظمة الشغيلة بزيادة في أجور الوظيفة العمومية تساوي الزيادة التي وقع الاتفاق عليها في أجور القطاع العام.

 

اقرأ/ي أيضًا:

في هيئة إدارية "مختصرة": اتحاد الشغل يقرّ إضرابًا عامًا بيومين

الطبوبي: الحكومة جوّعت الشعب وقرارات تصعيدية منتظرة