ارتفاع قياسي في الحراك الاحتجاجي

ارتفاع قياسي في الحراك الاحتجاجي

ثلاثة أرباع الاحتجاجات في شهر سبتمبر 2020 كانت عشوائية (صورة توضيحية/محمد مدالله/وكالة الأناوضل)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد تقرير منتدى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لشهر سبتمبر 2020، الصادر الأربعاء 28 أكتوبر/تشرين الأول 2020، أن نسق الحراك الاحتجاجي عاد للارتفاع خلال الشهر المنقضي بنسبة ناهزت 89 في المائة مقارنة بشهر أوت/أغسطس، وذلك بعد تسجيل 751 ثلاثة أرباعها مصنّفة احتجاجات عشوائية أي تنزع نحو العنف، وفق التقرير.

 سجّل منتدى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية محاولات هجرة من الشواطئ الجنوبية للعاصمة وشواطئ أريانة وهو ما لم يكن معتادًا

وتصدّرت ولاية القيروان عدد الاحتجاجات بـ116 تحركًا تليها قفصة بـ170 تحركًا ثم تونس العاصمة بـ106 تحركًا، ومثل الاعتصام أبرز الأشكال الاحتجاجية بنسبة 63 في المائة ثم الوقفات الاحتجاجية بنسبة 14 في المائة.

وفيما يهمّ الهجرة غير النظامية، شارك حوالي 4000 شخص في التدفقات الهجرية نجح 1923 منهم في الوصول إلى السواحل الإيطالية، مع تسجيل محاولات هجرة من الشواطئ الجنوبية للعاصمة وشواطئ أريانة وهو ما لم يكن معتادًا.

في نقطة أخرى، سجلت تونس 15 حالة انتحار ومحاولة انتحار، خلال شهر سبتمبر 2020، ثلث ضحاياها من الأطفال دون 15 سنة،.

وتشكّل الفئة العمرية من 16 الى 45 سنة الأكثر انتحارًا، إذ بلغ عدد ضحايا الانتحار من هذه الفئة العمرية 7 ضحايا، بينهم امرأتان.

وختم التقرير أنه في ظلّ غياب الخطاب الحكومي الواضح والشفاف، وفي ظل الجدل السياسي القائم، تتزايد حدة الاحتقان الاجتماعي وقد تكون مهددة للسلم الاجتماعي مع نهاية هذا العام.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رسميًا: إقرار الجفاف الحاصل هذا العام جائحة طبيعية

بن حمودة: الأزمة الاقتصادية باتت مسألة أمن قومي