احتجاجات بسيدي بوزيد.. والجبهة الشعبية تحمل المسؤولية للسلطة الجهوية

احتجاجات بسيدي بوزيد.. والجبهة الشعبية تحمل المسؤولية للسلطة الجهوية

شهدت عدة مناطق بسيدي بوزيد احتجاجات ليلية خلال الأيام الماضية (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

حمّلت الجبهة الشعبية في سيدي بوزيد والي الجهة المسؤولية الكاملة عما وصفته بتردي الوضع الاجتماعي وحالة الغليان والاحتقان التي تسود عديد المناطق، وذلك على خلفية التحركات الجهوية التي شهدتها بالخصوص منزل بوزيان وأحياء سيدي بوزيد المدينة.

الجبهة الشعبية بسيدي بوزيد أدانت الاعتداء الذي تعرضت له مجموعة مسرحية

وطالبت الجبهة، في بيان أصدرته مساء الأربعاء 5 ديسمبر/ كانون الأول 2018، بحفظ التتبعات الأمنية والقضائية في حق النشطاء السياسيين والاجتماعيين، داعية إلى إيجاد حلّ في خصوص معتمد بوزيان باعتباره سببًا مباشرًا ورئيسيًا لكل التوترات في الجهة، وفق تعبيرها.

‏كما أدانت بشدة الاعتداء الذي تعرّضت له المجموعة المسرحية مؤكدة أنها ستتابع الموضوع قضائيًا وحقوقيًا. ‏ودعت الجبهة الشعبية بسيدي بوزيد كافة منخرطيها ومناصريها إلى اعتماد النضال السلمي والمدني في الدفاع عن الحقوق المشروعة لعموم الشعب وفئاته المفقرة والمهمشة.

من جهته، عبّر الاتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد عن مساندته المطلقة للحراك السلمي والديموقراطي الشعبي من أجل التنمية والتشغيل والديموقراطية، مؤكدًا رفضه التام لما وصفه بـ"مربع القمع وكبت الحريات وسياسة الملاحقات الأمنية والمحاكمات الجائرة في حق الشباب والمحتجين والمطالبين بحقوقهم والمدافعين عن كرامتهم من أبناء وبنات الجهة".

الاتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد تطالب بفتح تحقيق شفاف ومحايد في وضعية معتمد منزل

وأعرب الاتحاد، في بيان له، عن استيائه من تصريحات والي سيدي بوزيد بشأن أحداث منزل بوزيان وعدم حياديته وتحميله المسؤولية لشباب الجهة داعيًا إلى حفظ ملفات القضايا المرفوعة ضدهم وإيقاف التتبعات العدلية في حق الشباب الملاحق وناشطي الحراك الاجتماعي.

كما طالب بفتح تحقيق شفاف ومحايد في وضعية معتمد منزل بوزيان نظرًا لإخفاقه وفشله في تسيير المرفق العام، معتبرًا أن ما يجري من أحداث وتطورات أمر خطير من شأنه تهديد الاستقرار والسلم الأهلي خاصة مع ارتفاع منسوب الاحتقان الاجتماعي والغليان الشعبي وعودة الاحتجاجات الليلية والمواجهات مع قوات الأمن في منزل بوزيان وأحياء من سيدي بوزيد.

وكانت معتمدية منزل بوزيان شهدت مواجهات ليلة الثلاثاء بين محتجين وقوات الأمن تمّ خلالها إحراق سيارة أمنية تابعة لمركز الحرس الوطني بالجهة ورشق الأعوان بالحجارة. وقد تجددت الاحتجاجات خلال الليلة الفاصلة بين الثلاثاء والأربعاء والليلة الفاصلة بين الأربعاء والخميس، وقد اندلعت على خلفية تتبعات قضائية ضد ناشطين سياسيين واجتماعيين في الجهة إثر شكاية من معتمد المدينة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

سيدي بوزيد: مواجهات ليلية بين محتجين وقوات الأمن بمنزل بوزيان.. وهذه التفاصيل

سيدي بوزيد: إضراب عام محلي بمعتمدية جلمة