اجتماع المجلس الوطني للتيار الديمقراطي لبحث سيناريوهات

اجتماع المجلس الوطني للتيار الديمقراطي لبحث سيناريوهات "حكومة الرئيس"

قال الشواشي إن المجلس الوطني للتيار الديمقراطي سينظر في التحالفات السياسية الممكنة

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد النائب بالبرلمان والقيادي في حزب التيار الديمقراطي، غازي الشواشي، أن حزبه سيعقد، الثلاثاء 14 جانفي/ كانون الثاني 2020، مجلسه الوطني للنظر في التمشي الذي سيلتزم به المكتب السياسي في مشاورات تشكيل الحكومة، التي من المنتظر أن تنطلق قريبًا إثر سقوط حكومة الحبيب الجملي، وتعهّد رئيس الجمهورية بموجب الدستور بتكليف شخصية لتشكيل هذه الحكومة الجديدة.

غازي الشواشي: اجتماع المجلس الوطني سيحدد السيناريوهات الممكنة التي سيعمل على تحقيقها التيار الديمقراطي

وأشار الشواشي، في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، الاثنين 13 جانفي/ كانون الثاني الجاري، إلى أن المجلس الوطني هو أعلى مؤسسة بالحزب ومن صلاحياته تحديد السياسات العامة والتوجهات التي سيتوخاها الحزب، والنظر في التحالفات السياسية الممكنة.

وأوضح أن اجتماع المجلس الوطني سيحدّد، الثلاثاء، السيناريوهات الممكنة التي سيعمل على تحقيقها التيار الديمقراطي، مبينًا أنه من بين هذه السيناريوهات، المحافظة على نفس الشروط التي أعلن عنها الحزب سابقًا عند انطلاق المشاورات لتشكيل الحكومة برئاسة الحبيب الجملي، أو دخول هذه المشاورات التي سيقودها رئيس الجمهورية بشروط جديدة. وأكد في هذا السياق أن حزب التيار معني بالمشاورات وبدخول الحكومة.

يشار إلى أن الشروط التي أعلن حزب التيار الديمقراطي خلال المشاورات السابقة لتشكيل الحكومة التي كلّف الحبيب الجملي بتشكيلها، تمثّلت أساسًا في تمكين الحزب من 3 وزارات وهي الداخلية والعدل والإصلاح الإداري، إضافة إلى تعيين رئيس حكومة مستقلّ عن الأحزاب، معتبرًا في ذلك مدخلًا لضمان نجاح الحكومة وتحقيق انتظارات الشعب. وقد شارك التيار في مشاورات تشكيل الحكومة قبل أن يعلن عن انسحابه منها ورفضه التصويت عليها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الجملي: "أنهي تجربة مضنية بفخر من أخلص من أجل المصلحة الوطنية"

ترحيل أرشيف "الحقيقة والكرامة" إلى مؤسسة الأرشيف الوطني