اتحاد الفلاحين يقرّر تنفيذ وقفة احتجاجية ويوم غضب وطني

اتحاد الفلاحين يقرّر تنفيذ وقفة احتجاجية ويوم غضب وطني

يوميْ 30 سبتمبر و14 أكتوبر على التوالي

الترا تونس - فريق التحرير

 

قرر المكتب التنفيذي الموسع للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، الخميس 24 سبتمبر/أيلول 2020، تنظيم وقفة احتجاجية للبحارة بكامل موانئ الصيد البحري في تونس يوم الأربعاء 30 سبتمبر/ أيلول الجاري، وتنظيم يوم غضب وطني يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

عبر اتحاد الفلاحين عن انشغاله وقلقه تجاه تمادي الأطراف الحكومية في انتهاج سياسة لامسؤولة تجاه القطاع بتلكؤها في الإيفاء بالتزاماتها وتنصلها من تعهداتها

ودعا المكتب التنفيذي، في بلاغ نشره على صفحته بموقع التواصل "فيسبوك"، مجالس الاتحادات الجهوية للانعقاد بإشراف أعضاء المكتب لضمان الإعداد المحكم للتحرك الاحتجاجي الذي وصفة بـ"الكبير".

كما عبّر المكتب، في هذا الصدد، عن "انشغاله وقلقه تجاه تمادي الأطراف الحكومية في انتهاج سياسة لامسؤولة تجاه القطاع بتلكؤها في الإيفاء بالتزاماتها وتنصلها من تعهداتها وما تبدي من تجاهل لشواغل المهنيين ولمطالبهم المشروعة خاصة في ما يتعلق بـ:

  •  عدم تفعيل واستكمال مواثيق الشراكة في قطاعات الألبان والحبوب والدواجن والصيد البحري وأيضًا في مجال الإرشاد الفلاحي وعدم اعتماد مبدأ ديناميكية الأسعار.
  •  التراخي في الأعداد المحكم والمبكر للمواسم الفلاحية الكبرى على غرار الزراعات الكبرى والتمور والتفاح مما أدى إلى انعدام المستلزمات والمدخرات وانهيار أسعار الإنتاج.
  •  عدم تفعيل صندوق الجوائح الطبيعية.
  •  عدم تمكين الفلاحين المجاحين من شهائد الاجاحة.
  •  تأخر وتعطل صرف منح الاستثمار.

وأوضح المكتب أن قراره جاء إثر "تراكم واحتداد المشاكل التي أصبحت تربك القطاع وتعطل انطلاق المواسم وتنذر بانهيار منظومات الإنتاج وإزاء إمعان السلط المعنية في توخي سياسة المماطلة والتسويف لحل الملفات الحارقة لقطاع الفلاحة والصيد البحري".

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

سيتسبّب في حلّها: انسحاب نواب الاتحاد الشعبي الجمهوري من كتلة المستقبل

كيف علق السياسيون التونسيون على خطاب سعيّد مع المشيشي؟