إلياس الفخفاخ: استقلت من هذه الشركات قبل انتهاء الآجال (فيديو)

إلياس الفخفاخ: استقلت من هذه الشركات قبل انتهاء الآجال (فيديو)

أكد أنه استقال من الشركات المعنية قبل انتهاء الآجال (فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال رئيس الحكومة، إلياس الفخفاخ، إن جميع السلط متعهدة بقضية شبهة تضارب المصالح التي يواجهها، مبينًا أنه أذن للسلطة التنفيذية للقيام بتدقيق حول الصفقة المعنية وسلامتها، إلى جانب تعهد السلطة القضائية حيث هناك قضيتان ضده، والسلطة التشريعية التي قامت بتشكيل لجنة للتحقيق في هذا الملف.

واعتبر الفخفاخ، في حوار لموقع نواة، نشر مساء الخميس 2 جويلية/ يوليو 2020، أنه "سعيد بكل ما فيه حسن نية"، مضيفًا "نحن نؤسس لثقافة جديدة.. الجميع يُطبّق عليه القانون وهناك رقابة وهذا أمر جيد.. لكن هناك الكثير من سوء النية والتآمر وهذا ما لا يجب أن يحدث".

إلياس الفخفاخ: قررت بيع أسهمي في الشركة التي لها علاقة تجارية مع الدولة

وأشار إلى أن هذه القضية ستضرب نوعًا ما الثقة في الحكومة، قائلًا إن هناك أشخاصًا يؤمنون بحكومته ولكن أصبح لديهم شك وارتباك، ومؤكدًا، في المقابل، أنه قام بكل ما ينصّ عليه القانون.

وبيّن، في هذا الصدد، أنه لدى تصريحه بالممتلكات والمكاسب، صرّح بامتلاكه لـ5 شركات وأنه وكيل لشركتين وعضو مجلس إدارة بشركة أخرى، مشددًا على أنه لم يخف شيئًا. وأضاف أن القانون ينصّ على آجال من أجل الاستقالة من المواقع التي يشغلها المسؤول في الشركات، موضحًا أن الآجال كانت ستنتهي آخر شهر أفريل/ أبريل 2020 ولكن مع تعليق الآجال بسبب أزمة كورونا أصبحت الآجال تنتهي آخر شهر جويلية/ يوليو الحالي.

ولفت إلياس الفخفاخ إلى أنه رغم ذلك قام بالاستقالة يوم 15 أفريل/ أبريل 2020 أي قبل انتهاء الآجال وأنه أرسل ما يفيد بذلك إلى رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وأرسل الاستقالات وإحالة التصرّف، مبرزًا أنه بقيت مسألة التصرّف بالأسهم والتي قال إنهم قام بها قبل انتهاء الآجال وأحالها إلى وكيل.

وتطرّق رئيس الحكومة إلى الفصل 20 من القانون عدد 46 لسنة 2018، معتبرًا أنه قانون غامض وأنه سيتم قريبًا إصدار منشور للحسم فيه، مستدركًا بالقول إنه قبل صدور هذا التوضيح قرّر بيع أسهمه في الشركة التي لها علاقة تجارية مع الدولة.

وبيّن أنه سيبيع أسهمه لأحد شركائه وأن هذه العملية معقدة، مؤكدًا أنه سيتخلى عنها لأن "المصداقية أهم شيء لشخصه وللحكومة وللملفات التي تنتظرها البلاد"، على حدّ تعبيره.

وشدد، الفخفاخ، من جهة أخرى، على أنه توسيع الائتلاف الحاكم غير مطروح حاليًا وأن المطروح هو تمتين الائتلاف، معتبرًا أن مكونات الائتلاف مازالت تتعرف على بعضها البعض ومازال بينها خلافات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ملف عمال الحضائر: اتحاد الشغل يكشف تفاصيل المفاوضات مع الحكومة

المرايحي: حكومة الفخفاخ لا يمكن أن تستمرّ