إثر ما تعرضت له عارضات: ائتلاف يدعو لتفعيل قانون تجريم التمييز العنصري

إثر ما تعرضت له عارضات: ائتلاف يدعو لتفعيل قانون تجريم التمييز العنصري

دعا مرصد الدفاع عن الحق في الاختلاف إلى تحرّك جماعي لمواجهة كلّ أشكال التمييز العنصري (صورة أرشيفية/ نيكولا فوكو/ كوربيس)

الترا تونس - فريق التحرير

 

عبّر مرصد الدفاع عن الحق في الاختلاف عن عميق انشغاله لما تعرّضت له السبت 15 ديسمبر/ كانون الأول 2018، عارضات أزياء من إقصاء على أساس لون بشرتهن من عرض أزياء مبرمج ضمن أيام قرطاج المسرحية في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس.

واستنكر المرصد، في بيان له، ما وقع "من اعتداء معنوي ونفسي على العارضات والذي يستهدف عبرهن كافة الأشخاص من ذوي البشرة السوداء" مؤكدًا مساندته التامة وغير المشروطة لكلّ ذوي البشرة السوداء الذين يتعرّضون للتمييز العنصري.

دعا مرصد الدفاع عن الحق في الاختلاف إلى احترام مبادئ الدستور الضامنة للمساواة دون تمييز

ودعا إلى احترام مبادئ الدستور التونسي الضامنة للمساواة دون تمييز وحماية الكرامة البشرية ولالتزامات تونس بموجب الاتفاقيات الدولية وخاصة الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري التي صادقت عليها تونس منذ 1967، مطالبًا بالتسريع في تفعيل القانون المتعلق بتجريم جميع أشكال التمييز العنصري.

كما طالب كلّ الجمعيات الحقوقية والقوى الديمقراطية بمواجهة كلّ أشكال التمييز العنصري والقضاء عليها داعيًا إلى تحرّك جماعي يضمّ الجمعيات الحقوقية والقوى الديمقراطية لمواجهة كلّ أشكال التمييز العنصري والقضاء عليها.

وطلب من الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية تفعيل دورها على مستوى التعهد التلقائي حسب مهامها ولفت الانتباه إلى حالات انتهاك حقوق الإنسان مطالبًا النيابة العمومية بتحريك دعاوى في حالات التمييز العنصري وداعيًا الجمعيات ذات التخصص القانوني لتوفير الدعم النفسي والقانوني لضحايا التمييز العنصري وتوثيق حالات الانتهاك وإدراجها في التقارير البديلة للجان الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة والإعلاميين إلى تناول هذه القضايا بشكل يساهم في فضح هذه الممارسات ومواجهتها مجتمعيًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

عقوبة بالسجن ولجنة وطنية.. ماذا تعرف عن قانون القضاء على التمييز العنصري؟

رغم شكوك نواب حول جدواه.. المصادقة على قانون القضاء على التمييز العنصري