إثر تكليفه رسميًا: الحبيب الجملي يؤكد أن الحكومة ستكون في خدمة انتظارات الشعب

إثر تكليفه رسميًا: الحبيب الجملي يؤكد أن الحكومة ستكون في خدمة انتظارات الشعب

تم تكليف الجملي رسميًا بتشكيل الحكومة مساء الجمعة 15 نوفمبر 2019

الترا تونس - فريق التحرير

 

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، مساء الجمعة 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بصفته رئيس الحزب المتحصل على أكثر عدد من المقاعد في مجلس نواب الشعب. وتولى الغنوشي اقتراح الحبيب الجملي، الكاتب الدولة السابق للفلاحة، لمنصب رئيس الحكومة.

راشد الغنوشي: هناك فرصة أمام تونس لتنطلق انطلاقة جديدة تحيي فيها المشاريع المعطلة وتبعث مشاريع جديدة

وأكد الغنوشي في تصريح إعلامي عقب اللقاء أنه متفائل بمستقبل الحكومة التي سيشكلها مرشح حزبه، معتبرًا أن "هناك فرصة أمام تونس لتنطلق انطلاقة جديدة تحيي فيها المشاريع المعطلة وتبعث مشاريع جديدة وروحًا جديدة في الجسم التنموي التونسي"، حسب تعبيره.

وأضاف الغنوشي أن تونس، وبعد أن "أتمت انتقالها الديمقراطي بالانتخابات الأخيرة، تتجه اليوم للتنمية والتشغيل ومحاربة الفساد ومحاربة غلاء الأسعار من أجل أن يشعر المواطن أن في حياته أمورًا إيجابية وأوضاعًا معيشية أفضل"، مبرزًا أنه يطلب من الحكومة أن تجعل في أولويات اهتماماتها التنمية.

وأشار إلى أنه أجرى يوم الخميس الفارط عدة اتصالات مع الأحزاب السياسية وممثليها في البرلمان للتشاور حول تشكيل الحكومة القادمة ووجد قبولًا لرئاسة الحبيب الجملي للحكومة القادمة رغم وجود بعض الاعتراضات، داعيًا الأحزاب والجمعيات المهنية إلى التعاون لإنجاح مشروع الحكومة والمتمثل أساسًا في تحقيق التنمية للبلاد وتحسين ظروف عيش المواطن التونسي وتحقيق أهداف الثورة في إطار الدستور والقوانين.

الحبيب الجملي: المقياس في اختيار أعضاء الحكومة سيكون الكفاءة والنزاهة مهما كانت انتماءاتهم السياسية

إثر ذلك، استقبل رئيس الجمهورية الحبيب الجملي وتولى تسليمه رسالة تكليف لتشكيل الحكومة الجديدة. وتوجه الجملي للتونسيين بالقول إن الحكومة القادمة ستكون في خدمة انتظارات الشعب التونسي التي عبّر عنها بوضوح في الانتخابات الأخيرة.

وأضاف، في تصريح إعلامي إثر اللقاء، أن "المقياس في اختيار أعضاء الحكومة سيكون الكفاءة والنزاهة مهما كانت انتماءاتهم السياسية"، مؤكدًا أنه سيكون منفتحًا على كلّ القوى السياسية ومشيرًا إلى أنه سيتم إعداد برنامج حكم مشترك يخدم الانتظارات المذكورة، بالتنسيق مع كلّ الأحزاب المتعاونة ودون تحفظ على أي حزب يرغب في خدمة تونس.

وبيّن أنه يعوّل كذلك على التعاون مع المنظمات الوطنية والهيئات والمجتمع المدني في إعداد برنامج الحكم المقترح من طرف الحزب الحاكم والذي سيقع تطعيمه وإثماره بمقترحات الأحزاب الأخرى حتى يكون برنامجًا يستجيب لطموحات تونس وتطلعات الشعب التونسي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

من هو رئيس الحكومة المقترح الحبيب الجملي؟

رسمي: الغنوشي يطلع سعيّد على الشخصية المقترحة لرئاسة الحكومة