إثر تصريحاته الأخيرة: وزارتا الداخلية والنقل تكذبان عبد الكريم الزبيدي

إثر تصريحاته الأخيرة: وزارتا الداخلية والنقل تكذبان عبد الكريم الزبيدي

نفت وزارتا الداخلية والنقل تصريحات المترشح للرئاسة عبد الكريم الزبيدي (حسنا/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أصدرت وزارة الداخلية، السبت 14 سبتمبر/ أيلول 2019، بلاغًا توضيحيًا ردّت فيه على تصريحات أحد المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها والتي جاء فيها أن الداخلية "تولّت مؤخرًا إدخال تغييرات على رأس بعض المناطق الجهوية للأمن بولاية المنستير لأسباب ذات علاقة بالشأن الانتخابي".

وزارة الداخلية: رئيس منطقة الأمن الوطني بالمنستير بالذات والذي تمّ ذكره حصريًا بتصريح مترشح للرئاسية لم تشمله حركة النقل وهو يمارس حاليًا مهامه على رأس المنطقة المذكورة

وأكدت الوزارة أن ما تضمنته هذه التصريحات مجانب للواقع مبينة أن كلّ التغييرات التي تمت مؤخرًا كانت في إطار الحركة الدورية النقل التي تقوم بها مصالح الوزارة سنويًا وفي نفس الفترة ولم تقتصر على هذه السنة ومضيفة أن هذه الحركة شملت كلّ أسلاك الدولة قوات الأمن الداخلي من أمن وطني وحرس وطني وحماية مدنية.

وأوضحت أن رئيس منطقة الأمن الوطني بالمنستير بالذات والذي تمّ ذكره حصريًا بهذا التصريح لم تشمله حركة النقل وهو يمارس حاليًا مهامه على رأس المنطقة المذكورة مشيرة من جهة أخرى إلى أن التغيير الذي تمّ على رأس إقليم الأمن الوطني بالمنستير، والذي قد يكون هو المقصود في هذا التصريح، كان بدوره في إطار حركة النقل المذكورة علمًا وأن مدير الإقليم تمت نقلته إلى العاصمة بخطة وصلاحيات مدير إدارة مركزية ولم تتم إقالته، حسب نصّ البلاغ.

وأكدت وزارة الداخلية أن مثل هذه التصريحات من شأنها أن تبثّ الفتنة بين أجهزة الدولة وتمس من معنويات قوات الأمن وتشوش على أدائها لمهامها وخاصة في تأمين الانتخابات ومقاومة الإرهاب داعية إلى النأي بها عن كل التجاذبات ذات العلاقة بالشأن الانتخابي لتتفرّغ لمهامها الأمنية الصرفة والتزامًا بمبادئ الحياد والوقوف على نفس المسافة من كلّ المترشحين.

وزارة النقل:  وقوف المؤسسات الراجعة للوزارة بالنظر على نفس المسافة من كافة المترشحين

وفي سياق متصل، أكدت وزارة النقل، في بلاغ لها، مساء الجمعة 13 سبتمبر/ أيلول 2019، أنه "خلافًا لما ادعاه المترشح عبد الكريم الزبيدي على إحدى القنوات التلفزية التونسية بخصوص رفض شركات النقل التابعة لها، كراء حافلاتها له"، أنها واستنادًا إلى التراتيب المعمول بها وبالتنسيق مع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والسلط الجهوية بكل من ولايات المهدية وسوسة والمنستير والكاف وباجة، تم تمكين المترشح في إطار حملته الانتخابية بولاية المنستير خلال الاجتماع الذي عقده هناك بتاريخ السبت 7 سبتمبر/ أيلول الجاري، من كراء 47 حافلة تابعة للشركات الجهوية للنقل على النحو التالي:

  • 32 حافلة تابعة لشركة نقل الساحل، بحساب 10حافلات تابعة لاقليم سوسة و10 حافلات تابعة لإقليم المنستير و12 حافلة تابعة لإقليم المهدية.
  • 4 حافلات تابعة للشركة الجهوية بباجة
  • حافلة تابعة للشركة الجهوية بالكاف تم كراؤها ولم يقع استغلالها.
  • 10 حافلات من الشركة الجهوية للنقل بالقيروان عبر شركة خاصة دون أن تتولى هذه الأخيرة التنسيق مع السلط الجهوية والهيئة العليا المستقلة للانتخابات كما هو معمول به.

وأضافت وزارة النقل أنه تمّ كذلك تمكين المترشح عبد الكريم الزبيدي من كراء عدد من الحافلات التابعة للشركات الجهوية للنقل في إطار اجتماعية الجمعة 13 سبتمبر/ أيلول بالمنزه، مجددة وقوف المؤسسات الراجعة لها بالنظر على نفس المسافة من كافة المترشحين.

وأهابت بهؤلاء بعدم الزج بها في حملاتهم الانتخابية وتفادي مغالطة الرأي العام بمعطيات لا تمتّ إلى الواقع بصلة تتنافى والوثائق الرسمية التي بحوزتها والتي تنفي قطعيًا مع "ما ادعاه المترشح عبد الكريم الزبيدي"، حسب نصّ البلاغ.

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

"مراقبون" ترصد جملة من الإخلالات في اليوم الأول من الاقتراع بالخارج

تعرّف على مواقف المترشحين للرئاسة من مسألة الحريات الفردية والمساواة