"أوفياء" تؤكد المضي قدمًا في قضية حلّ الحزب الدستوري الحرّ

أكدت الجمعية ضرورة استكمال مسار المحاسبة (حاتم الصالحي/أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير



أكدت جمعية  "أوفياء"، الأربعاء 30 سبتمبر/أيلول 2020، مضيها قدمًا في تقديم قضية لحلّ الحزب الدستوري الحرّ لـ"مخالفته كل القوانين والأعراف المنظمة للأحزاب والحياة السياسية" داعية ما وصفتهم بالوطنيين الشرفاء إلى الاتصال بها لتجميع المعلومات لذلك.

منظمة أوفياء: مشاركة الأزلام في بناء الجمهورية الثانية هو عبارة عن إنتاج لأسباب الفشل

وشدّدت، في بيان لها، المطلبة بحل الحزب المذكور ورفع الحصانة عن جميع نوابه "خاصة أن رئيسة الحزب كانت عنصر في خلية الأزمة التي أشرفت على محاولات إنقاذ نظام المخلوع زمن قتل التونسيين بل وكتبها التاريخ كمثال للفساد والتصفيق للمجرمين".

وقالت المنظمة إنها قدمت تكليفًا رسميًا لعدد من النواب لتقديم مشروع قانون يجرم المساس بالثورة وتضحيات شهداء تونس وجرحاها داعية كل النواب إلى التصويت على هذا القانون.

وذكّرت أن "أي فكرة مصالحة في هذا الوقت تُعدّ باطلة وذلك لاستغلال وضع جائحة كورونا والأزمة الاقتصادية لتسريب فكرة إلزامية المصالحة الشاملة مع الفاسدين وأزلام المنظومة المنحلة أو التسويق لكفاءتهم وخبرتهم".

وأضافت أن "مشاركة الأزلام في بناء الجمهورية الثانية هو عبارة عن إنتاج لأسباب الفشل، وقد تكون أخطر من أسباب اندلاع الثورة في 2011".

وأكدت "أوفياء" أن موقفها هو استكمال مسار المحاسبة بكل فروعها سواء المتعلقة بقتل وتعذيب وتهجير الأشخاص أو سرقة المال العام أو استغلال الصفة والنفوذ حتى لا يقع إعادة تدوير من كانوا سببًا في يأس التونسيين واندلاع الثورة، وفق نص البيان.

بيان لقد قامت الثورة لتحقيق الحرية ولضمان الكرامة في إطار دولة القانون العادلة ،أمّا وقد إمتدت آمال أزلام النظام البائد...

Publiée par ‎Awfiyaa Organisation منظمة أوفياء‎ sur Mercredi 30 septembre 2020

 

اقرأ/ي أيضًا:

هكذا ورد اسم عبير موسي في تقرير هيئة الحقيقة والكرامة (وثائق)

المشيشي للوزراء: استشارة رئاسة الحكومة قبل التفاعل مع رئاسة الجمهورية