أمين عام اتحاد الشغل: أصبحنا نخشى على الشعب التونسي من تداعيات 25 جويلية

أمين عام اتحاد الشغل: أصبحنا نخشى على الشعب التونسي من تداعيات 25 جويلية

الطبوبي: "تونس تعيش منعرجًا لا نعرف مآلاته وكل المؤشرات باتت حمراء وتنذر بالفشل" (صورة أرشيفية/ الشاذلي بن ابراهيم/ NurPhoto)

 

الترا تونس – فريق التحرير

 

قال الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، السبت 4 ديسمبر/ كانون الأول 2021، إن "تونس تعيش منعرجًا لا نعرف مآلاته وكل المؤشرات باتت حمراء وتنذر بالفشل"، واعتبر أن لغة الحوار تعطلت وتراجع منسوب الثقة والتنافر بات سيد الموقف.. كما أن الاحتقان الاجتماعي واليأس باتا يهددان بانفجار الوضع في تونس".

الطبوبي: نحن مصرون على أن ترفق تدابير 25 جويلية بخارطة طريق تنهي الغموض والتردد في تونس

وشدد على أن حكومة نجلاء بودن "تحتاج إلى رؤية وبرنامج واضح حتى لا تقع في أخطاء الحكومات السابقة" وأن التعيينات في حاجة إلى تغليب الكفاءة والخبرة والوطنية على الولاء، حسب قوله.

وأضاف، في كلمة قدمها على هامش إحياء الذكرى التاسعة والستين لاغتيال الزعيم الوطني والنقابي فرحات حشاد، نحن مصرون على أن ترفق تدابير 25 جويلية بخارطة طريق تنهي الغموض والتردد في تونس، معتبرًا أن الاتحاد صار يخشى على الشعب التونسي من تداعيات 25 جويلية وأن غياب التفاعل مع القوى السياسية لن يفضي سوى إلى تحويل الشعب إلى كيانات متناحرة.. بينما "يريد التونسيون توضيح الرؤية واستعادة الثقة والاطمئنان على مستقبلهم". 

وقال، في سياق متصل، إن "الاتحاد لا يزال مؤمنًا بأن تدابير 25 جويلية يمكن أن تكون طريقًا للخروج من النفق الذي تمر به البلاد منذ سنوات، شرط أن تكون مرفوقة بخارطة طريق واضحة وسقف زمني"، محذرًا من أن "يتم تحويل هذه التدابير إلى غنيمة"، وفق تعبيره.

حذر الطبوبي خلال كلمته من "الاصطفاف في محاور إقليمية وأجنبية ومن توظيف الشارع لمصالح سياسية ومن خطاب الكراهية والتجييش"

من جانب آخر، دعا الطبوبي إلى الفصل بين السلطات وتنقيح القانون الانتخابي والدعوة لانتخابات مبكرة، مشددًا على أن "الدولة قبل الأشخاص والمناكفات والغوغائية وأن القضاء المستقل هو ركن أساسي من مقومات الدولة". واعتبر أمين عام المؤسسة الشغيلة أن هناك "مساع حثيثة لشيطنة الاتحاد العام التونسي للشغل ورموزه".

كما حذر خلال كلمته من "الاصطفاف في محاور إقليمية وأجنبية ومن توظيف الشارع لمصالح سياسية ومن خطاب الكراهية والتجييش"، مجددًا رفض الاتحاد لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني.  



اقرأ/ي أيضًا:

الطبوبي: الاتحاد يرفض النظام القاعدي وإقصاء الأحزاب يكون عبر الصندوق

المغزاوي: حركة الشعب واتحاد الشغل يعارضان انفراد سعيّد باتخاذ القرار