"ألوان أفريل".. تظاهرة للدفاع عن الحريات الفردية وحقوق مجتمع الميم

تنتظم تظاهرة "ألوان أفريل" من 15 إلى 20 أفريل 2019 (صورة أرشيفية/ الشاذلي بن إبراهيم/ NurPhoto)

الترا تونس - فريق التحرير

 

تنتظم في الفترة الممتدة بين 15 و20 أفريل/ نيسان 2019، بتونس، الدورة الثانية لتظاهرة "ألوان أفريل" (Couleurs d’Avril) الهادفة للدفاع عن الحريات الفردية ومرافقة المنظمات المعنية بحقوق المثليين والمتحولين جنسيًا والعابرين والكوير، وذلك بتنظيم 5 منظمات من بينها الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية وجمعية شمس والجمعية التونسية للوقاية الإيجابية بالتعاون مع المعهد الفرنسي بتونس ومسرح التياترو.

ويراوح برنامج الدورة الثانية من هذه التظاهرة بين ورشات العمل واللقاءات والنقاشات والمعارض والعروض الموسيقية.

وفي هذا الإطار، كان احتضن المعهد الفرنسي بتونس، الاثنين 15 أفريل/ نيسان الجاري، معرضًا فنيًا بعنوان "Homogeneus" والذي تضمن صورًا متنوعة تتناول التنوع الفني والتعبير الثقافي والتنوع البيولوجي أو التنوع الجندري. ويجمع المعرض 10 فنانين تونسيين وهم حليم كرابيبان وماهر معاوي ونادية خياري وجيليبرتي وإلياس المسعودي ويونس بن سليمان وهناء بن علي ولمياء محيشي وشيماء سكروفي. كما تمّ تقديم عرض رقص بهلواني لمالك الزوايدي إثر اختتام المعرض، ثم عرض لفيلم "Sauvage" لكاميل فيدال ناكيه.

سيتمّ تنظيم حلقة نقاش حول إجراءات إلغاء عقوبة المثلية الجنسية بمشاركة متدخلين من تونس وفرنسا يوم الجمعة 19 أفريل 2019 في إطار تظاهرة "ألوان أفريل"

أما يوم الثلاثاء 16 أفريل/ نيسان، فيحتضن فضاء التياترو عرض مسرحية " Trans (Mes Enlla)" لديديه رويز ونوز أسانشيو، وهي مسرحية نالت نجاحًا كبيرًا في مهرجان آفينيون ولا تريد أن تكون عملًا إبداعيًا فحسب بل وسيلة للتنديد ولتغيير "مجتمع غير متسامح نسي أن يتحدث عن الحب" كما تم تقديمها. ويوم الأربعاء 17 أفريل/ نيسان 2019، تنتظم بالمعهد الفرنسي بتونس ندوة لجمعية شمس والكاتب منير اللوش حول حقوق المسجونين من المثليين والمتحولين جنسيًا والعابرين والكوير في السجون التونسية، ليتمّ إثر ذلك عرض فيلم "Girl" للوكا دونت.

وسيتم يوم الخميس 18 أفريل/ نيسان، تقديم مشروع "توانسة كيفكم" الذي يهدف إلى التعامل مع الانتهاكات التي يتعرض إليها مجتمع الميم من خلال تقديم دعم معنوي ومادي له، ليقع إثر ذلك تقديم مشروع "FORSS" الهادف إلى وضع جرد عميق للعقبات التي تحول دون حماية جيدة ضدّ فيروس المناعة البشرية (السيدا) لإيجاد وتوفير حلول فعالة وتكييفها. وسيتمّ إثر ذلك عرض فيلم "Plaire, Aimer et Courir Vite" لكريستوف أونوريه.

الهدف من التظاهرة هو الدفاع عن الحريات الفردية ومرافقة المنظمات المعنية بحقوق المثليين والمتحولين جنسيًا والعابرين والكوير

أما يوم الجمعة 19 أفريل/ نيسان الجاري، سيتمّ تنظيم حلقة نقاش حول إجراءات إلغاء عقوبة المثلية الجنسية بمشاركة متدخلين من تونس وفرنسا على غرار عالم الاجتماع والمؤرخ أنطوان إيدييه والناشط في مجال حقوق الإنسان رامي الخويلي والمحامي محمد أمين الجلاصي، والسياسي الفرنسي كريستوف جيرارد إلى جانب أستاذ القانون العام وعضو الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية وحيد الفرشيشي.

وفي اليوم الأخير للدورة الثانية من "ألوان أفريل"، سيتم تقديم نتائج أعمال الجمعية التونسية للوقاية الإيجابية. كما سيتم تنظيم ندوة حول " La Transidentité" في ظل الانتهاكات المنظمة بين المشرّع والمجتمع بحضور المحامية فدوى براهم. وتقدم منظمة علواني كذلك عرض "Performance" المكون من 7 قطع صغيرة مسرحية وراقصة. يليها العرض الراقص "بديعة" لمحمد العيساوي والتي سيتم تقديمها لأول مرة. وتقدم إثر ذلك الناشطة أمينة السبوعي عرض "Drag King" لتختتم بذلك فعاليات تظاهرة "ألوان أفريل".

 

اقرأ/ي أيضًا:

"سقطت الأقنعة".. انتهاكات تطال الحريات الفردية في دولة لا تطبق قوانينها!

رحلة البحث عن الذات من "لينا" إلى "ريان".. ما رأي الطب الجنسي وعلم الاجتماع؟