أعوان من بلدية الكرم أمام مقرّ إذاعة شمس.. جدل متواصل

أعوان من بلدية الكرم أمام مقرّ إذاعة شمس.. جدل متواصل

يطالبون بالاعتذار على نعتهم بـ"الباندية" (الصورة من موقع "تونس الرقمية")

الترا تونس - فريق التحرير

 

أوضح رئيس بلدية الكرم فتحي العيوني، الخميس 10 جوان/يونيو 2021، حيثيات الوقفة الاحتجاجية التي يقوم بها أعوان البلدية أمام مقرّ إذاعة "شمس أف أم"، أن هذه الوقفة ليس مردّها "العمل الصحفي" كما وصفته رئيسة فرع النقابة الوطنية للصحفيين بالإذاعة، وإنما هي للاحتجاج على وصفهم بـ"الباندية" (الميليشيات)، على حد قوله. 

واستطرد العيوني، في تصريح لـ"الترا تونس"، قائلًا: "نحن نحترم ونقدّر العمل الصحفي، لكن ليس معقولًا وصف أعوان يقومون بعملهم بألفاظ نابية"، وفق تعبيره، مردفًا أن "أعوان البلدية هو من أشرف من في البلاد وليس أخلاقيًا وصفهم بمثل هذه النعوت، وبالتالي من حقهم الاحتجاج ضد ذلك".

 وأكد أن الأعوان قاموا بعملهم في إطار المهام الموكولة إليهم ولم يتصرفوا خارج إطار القانون، وفقه، مشددًا على أن من حق الأعوان أن يسحب الصحفي كلمته ويعتذر لِما تتضمنه من مسّ لشخصهم، حسب تقديره.

العيوني لـ"الترا تونس": نحن نحترم ونقدّر العمل الصحفي، لكن ليس معقولًا ولا أخلاقيًا وصف أعوان يقومون بعملهم بـ"الباندية"، هم أشرف من في البلاد

وتأتي هذه الوقفة لمنتسبي البلدية على خلفية انتقاد صحفي بإذاعة "شمس أف أم" الأسبوع الفارط "إقدام أعوان بلدية لا يرتدون الزي الرسمي على غلق محل مواطن بالكرم إثر قيامه بنشر صور وفيديوهات تنتقد عمل البلدية"، واصفًا إياهم بـ"الباندية".

وكانت رئيسة فرع نقابة الصحفيين التونسيين بإذاعة "شمس أف أم" خولة السليتي قد أكدت، في تصريح لـ"الترا تونس" الخميس 10 جوان/ يونيو 2021 أن مقر الإذاعة "محاصر من طرف عدد من العاملين ببلدية الكرم، لتتجاوز وقفتهم الإطار السلمي، إلى الاعتداء بالحجارة على الصحفي أسامة الشوالي ومحاولة الاعتداء على الإعلامي محمد بوغلاب بعد الاعتداء عليه لفظيًا" وفق قولها.

وتابعت السليتي أنّ هذا الاحتجاج من قبل أعوان البلدية "يأتي على خلفية عمل صحفي عادي"، إذ انتقد مقدم برنامج الماتينال حمزة البلومي إقدام مجموعة لا ترتدي الزي، على غلق محل مواطن بالكرم إثر قيامه بنشر صور وفيديوهات تنتقد عمل البلدية، مؤكدة أن ذلك يعدّ انتهاكًا لحرية الإعلام، خاصة بعد "تسمية الصحفيين بالاسم وتكرار عبارات من قبيل (نعرف بيوتهم).. كما أن المحتجين عمدوا إلى جلب شاحنتي فضلات وهددوا بإلقاء محتوياتهما أمام مقر الإذاعة" وفق قولها.

اتحاد الشغل: الاعتداء الهمجي الذي تعرض له العاملون بإذاعة "شمس أف أم" يكرس لعقلية الاستهتار بالقانون والاستقواء على الأشخاص والمؤسّسات وينذر بتصاعد موجة العنف التي تقف وراءها أحزاب وعصابات معادية للحرّيات والحقوق

وفي تعليقه على الحادثة، ندد الاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل "فيسبوك"، بما وصفه بـ"الاعتداء الهمجي الذي تعرّض له العاملون بالإذاعة"، معتبرًا أن "هذا الاعتداء يكرس لعقلية الاستهتار بالقانون والاستقواء على الأشخاص والهيئات والمؤسّسات وينذر بتصاعد موجة العنف التي تقف وراءها أحزاب وعصابات معادية للحرّيات والحقوق"، حسب تقديره.

وحمل اتحاد الشغل الحكومة مسؤوليتها في تتبّع المعتدين ومحاسبتهم ويدعو إلى وضع حدّ للعربدة والتطاول على القانون، وفق نص البيان. 

وفي تعليقه على ما جاء في بيان الاتحاد، أكد فتحي العيوني أنه يحترم اتحاد الشغل كمنظمة تتضامن وتساند القضايا العادلة، مستدركًا أنه ليس مقبولًا أن يقوم "البعض" في هذه المنظمة بوصف أعوان البلدية الذين يحتجون وفق ما يكفله لهم الدستور بـ"الهمجية والعربدة"، حسب رأيه

واعتبر محدث "الترا تونس"، في ذات الصدد، أن الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي "غلّطوه" من يريدون الحياد بالمنظمة إلى سياقات أخرى لا تليق بها، حسب تعبيره.

نقيب الصحفيين: ميليشيات تحاصر مقر إذاعة "شمس أف أم".. ترهيب وممارسات همجية قذرة واعتداءات على عدد من العاملين في الإذاعة بتحريض واضح ومباشر من رئيس بلدية الكرم

بدوره، نشر نقيب الصحفيين محمد ياسين الجلاصي تدوينة شديدة اللهجة، على صفحته الخاصة بموقع التواصل "فيسبوك"، جاء فيها: "ميليشيات تحاصر مقر إذاعة "شمس أف أم".. ترهيب وممارسات همجية قذرة واعتداءات على عدد من الصحفيين والصحفيات والعاملين في الإذاعة بتحريض واضح ومباشر من رئيس بلدية الكرم فتحي العيوني"، حسب تعبيره.

وأكد نقيب الصحفيين في ذات السياق، أن "على الدولة تحمل مسؤوليتها في حماية إذاعة "شمس أف أم فورًا"، مؤكدًا" "لن يسكتنا الترهيب"، وفق تعبيره. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

رئيسة فرع نقابة "شمس أف أم" لـ"الترا تونس": أعوان بلدية الكرم يحاصرون الإذاعة

في ظرف سنة واحدة: تسجيل 204 اعتداءات على الصحفيين