أعضاء من

أعضاء من "تحيا تونس" المنستير يدعمون الزبيدي.. ما القصة؟

أكدت هالة عمران أن حركة تحيا تونس بالمنستير تساند يوسف الشاهد (ياسين القايدي/ الأناضول)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلن أعضاء المكتب الجهوي والكتاب العامون المحليون لحركة تحيا تونس بالمنستير، منذ أيام، عن دعمهم ترشيح عبد الكريم الزبيدي للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها على عكس المنتظر والمتوقع، وهو الانضباط لقرارات حزبهم، الذي يدعم ترشيح رئيس الحكومة الحالي ورئيس الحركة يوسف الشاهد.

عبر أعضاء من المكتب الجهوي لحركة تحيا تونس بالمنستير عن مساندتهم الكاملة للمرشح عبد الكريم الزبيدي "باعتبار الإجماع الشعبي العارم حوله من العائلة الوسطية والحداثية والديمقراطية" كما وصفوه

وكان عبر أعضاء المكتب الجهوي والكتاب العامون المحليون لحركة تحيا تونس بالمنستير في بيان، اطلع ألترا تونس على نسخة منه، عن مساندتهم الكاملة للمرشح عبد الكريم الزبيدي "باعتبار الإجماع الشعبي العارم حوله من العائلة الوسطية والحداثية والديمقراطية" و"التي تؤمن بوحدة الصف"، كما وُصف في البيان. ودعوا إثر ذلك رئيس حركة تحيا تونس يوسف الشاهد وأعضاء المكتب السياسي لمساندة هذا الترشح والالتفاف حول هذا المرشح "باعتباره ضامنًا للمسار الديمقراطي والحداثي وحامي للمكاسب الوطنية ومقومات الدولة العصرية"، حسب تعبيرهم.

وقد أثار هذا الإعلان جدلًا كبيرًا في الأوساط السياسية وفي مواقع التواصل الاجتماعي، كما دفع البيان بالنائب بالبرلمان عن حركة تحيا تونس هالة عمران إلى نفي ما جاء فيه.

أكدت عمران في تدوينة عبر حسابها الرسمي بفيسبوك أن حركة تحيا تونس بالمنستير تساند يوسف الشاهد وتدعم ترشحه في الانتخابات الرئاسية وتنضبط لقرارات المكتب الوطني الموسع مبينة أن الرد سيكون قريبًا وأنه سيتم كشف عديد الحقائق.

ولم يتأخر الرد طويلًا حينما أصدر أغلب أعضاء المكتب الجهوي والهياكل المحلية والقاعدية وأعضاء المكتب الوطني والهيئة السياسية بالجهة بيانًا، الجمعة 9 أوت/ آب 2019، عبروا فيه عن استنكارهم "الشديد" لما أقدم عليه الكاتب العام الجهوي للحركة بالمنستير والممضين معه من إصدار بيان مؤرخ في 8 أوت/ آب الجاري دون دعوة المجلس الجهوي الموسع للانعقاد ودون التشاور مع أعضائه.

تحيا تونس: "ما أتاه الكاتب العام الجهوي بالمنستير باستعمال ختم المكتب دون احترام أخلاقيات الرجوع إلى الهياكل خرق صارخ للنظام الداخلي للحركة وللقوانين المنظمة للأحزاب السياسية وتعسف في استعمال الصفة واعتداء على إرادة هياكل قانونية منتخبة"

واعتبروا أن "ما أتاه الكاتب العام الجهوي باستعمال ختم المكتب الجهوي على نص البيان دون احترام أخلاقيات الرجوع إلى الهياكل خرق صارخ للنظام الداخلي للحركة وللقوانين المنظمة للأحزاب السياسية وتعسف في استعمال الصفة واعتداء على إرادة هياكل قانونية منتخبة"، مؤكدين تمسكهم والتزامهم بقرار المجلس الوطني الموسع والذي أقر بإجماع أعضائه ترشيح رئيس الحركة يوسف الشاهد للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.

واعتبروا أن "الشاهد هو الاختيار الأنسب لخدمة مصلحة تونس العليا ولضمان أمنها ووحدتها واستقرارها"، معبرين على استعدادهم الكامل واللامشروط لخوض الاستحقاق الانتخابي الرئاسي والتشريعي. كما اقترحوا سحب الثقة من الممضين على البيان الذي وصفوه بـ"اللامسؤول" مطالبين قيادة الحركة إحالتهم على لجنة النظام واتخاذ الإجراءات التأديبية المستوجبة.

هذا وقد ربط البعض قرار عدد من أعضاء المكتب الجهوي لحركة تحيا تونس بالمنستير دعم المترشح عبد الكريم الزبيدي بـ"أسباب جهوية" حيث ولد هذا الأخير في ولاية المهدية، ويعتبر كثيرون أنه مدعوم ممن يسمى بـ"لوبي السواحلية"، الذي يقف جزء واسع منه خلف المترشح عبد الكريم الزبيدي خلال حملته للظفر بمنصب رئاسة الجمهورية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

جمعية القضاة: مخاوف جدية من مزيد اختصار آجال الطعون والتقاضي

الشاهد: أريد أن أمثل القطيعة مع المنظومة القديمة التي تكبل تونس