أطباء مقيمون يعتصمون بمقر وزارة الصحة

أطباء مقيمون يعتصمون بمقر وزارة الصحة

دخل عدد من الأطباء المقيمين في اعتصام بمقرّ وزارة الصحة (صورة أرشيفية/ ياسين القايدي/ الأناضول)

الترا تونس - فريق التحرير

 

دخل عدد من الأطباء المقيمين، الخميس 12 ديسمبر/ كانون الأول 2019، في اعتصام بمقرّ وزارة الصحة للمطالبة بالمصادقة على تربصات قاموا بها في الخارج بموافقة الكليات التي ينتمون إليها، وتمكين عدد منهم ممن أتمّوا تكوينهم من العمل بالمستشفيات العمومية.

وبيّن رئيس المنظمة التونسية للأطباء الشبان جاد الهنشيري، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، أن إجراء إداريًا اتخذته وزارة الصحة في حق 42 طبيبًا مقيمًا، تمثل في عدم المصادقة على تربصات قاموا بها في مستشفيات بالخارج، ترتّب عنه خسارتهم لعام كامل من التكوين، رغم الموافقة المسبقة لإدارة كليات الطب على هذه التربصات.

جاد الهنشيري: هناك لوبي له ارتباطات بالقطاع الصحي الخاص يعمل باستمرار على أن لا تتمكن المستشفيات العمومية من الانتفاع بخبرات الأطباء من ذوي الكفاءات العالية

وأشار الهنشيري إلى أن السلط الأكاديمية رفضت الاعتراف بالتكوين المعمّق الذي تلقاه هؤلاء الأطباء خلال فترة تربصهم بالخارج رغم أن هذه التربصات قد كلّفت الدولة ما يناهز مليون دينار، محملًا الهيئات العلمية وعمداء كليات الطب، الذين يمثلون السلطات الأكاديمية، مسؤولية عدم المصادقة على تكوين هذه المجموعة من الأطباء في اختصاصات تشهد نقصًا كبيرًا على غرار الأشعة والتصوير الطبي والإنعاش والتخدير وطب الأطفال.

وذكر أن المنظومة الصحية العمومية خسرت على مدى سنوات متعاقبة نخبة من الكفاءات الطبية في عدة اختصاصات نتيجة اعتماد هذا الإجراء الإداري غير القانوني، معتبرًا أن السلطات الأكاديمية تعمدت من خلال هذا الإجراء إلى حرمان القطاع العمومي من تطوير أدائه في إسداء الخدمات الصحية.

وأضاف "هناك لوبي في كليات الطب له ارتباطات بالقطاع الصحي الخاص يعمل باستمرار على أن لا تتمكن المستشفيات العمومية من الانتفاع بخبرات الأطباء من ذوي الكفاءات العالية"، مفيدًا أن وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ دعت الأطباء المعتصمين إلى حضور جلسة للتفاوض بشأن مطلبهم المصادقة على تكوينهم. وأكد انفتاح الوفد الممثل لهؤلاء الأطباء على التفاوض وتمسكهم بالاعتصام إلى حين تحقيق مطلبهم.

 

اقرأ/ي أيضًا:

نقابة "إجابة": الدعوة لوزير تعليم عال صاحب رؤية إصلاحية

وزارة الصحة: مزيد الحذر عند استعمال وسائل التدفئة التقليدية