أسبوع حاسم للديبلوماسية التونسية: نحو عضوية غير دائمة في مجلس الأمن

أسبوع حاسم للديبلوماسية التونسية: نحو عضوية غير دائمة في مجلس الأمن

تستعد تونس لكسب عضوية غير دائمة في مجلس الأمن للمرة الرابعة في تاريخها (Getty)

الترا تونس - فريق التحرير

 

يؤدي وزير الخارجية خميس الجهيناوي زيارة عمل إلى نيويورك من 7 الى 11 جوان/يونيو الجاري، وذلك بمناسبة تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على انتخاب الأعضاء الجدد غير الدائمين في مجلس الأمن للفترة من 2020 إلى 2021 مع الإشارة إلى أن تونس قدمت ترشحها للعضوية.

وأكدت وزارة الخارجية، في بلاغ لها الأربعاء 5 جوان/يونيو، أنه من المنتظر أن يجري الجهيناوي مشاورات مع كبار المسؤولين في منظمة الأمم المتحدة وممثلي الدول الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن لاستعراض أولويات تونس خلال فترة عضويتها، والتعريف بالدور الذي تنوي القيام به صلب هذا الهيكل الأممي والقضايا التي ستحظى لديها بالأولوية، حسب نص البلاغ.

سيجري خميس الجهيناوي مشاورات مع كبار المسؤولين في منظمة الأمم المتحدة وممثلي الدول الاعضاء الدائمين في مجلس الأمن لاستعراض أولويات تونس خلال فترة عضويتها في مجلس الأمن

يُذكر أن تونس تسعى إلى الالتحاق بمجلس الأمن كبلد غير دائم للمرة الرابعة في تاريخها، وكانت قد انضمت للمجلس للمرة الأولى طيلة ولاية 1959 و1960، ثم في ولاية سنتي 1980 و1981، وأخيرًا في الولاية الممتدة طيلة سنتي 2000 و2001، لتكون عودتها المتوقعة لمجلس الأمن انطلاقًا من جانفي/كانون الثاني 2020 هي الرابعة في تاريخ الديبلوماسية التونسية وذلك في دورية لهذه العضوية كل عشرين سنة تقريبًا.

ومن المنتظر أن تضمن تونس مقعدًا في الانتخابات المنتظرة هذا الأسبوع بعد تزكية المجموعة العربية إضافة للمجموعة الإفريقية إثر مؤتمر الاتحاد الإفريقي الصيف المنقضي، وذلك في انتظار أن يواصل الملف التونسي كسب المزيد من الأصوات من بقية دول العالم بمناسبة الدورة الحالية للجمعية العامة.

يُذكر أن المجموعة الإفريقية ممثّلة بثلاثة من أصل 10 مقاعد غير دائمة في مجلس الأمن.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أقوى جيوش العالم سنة 2019: ماهو ترتيب الجيش التونسي؟

الاستخبارات البريطانية تحذر من هجمات إرهابية في تونس