أحزاب وشخصيات تنعى قائد السبسي: تذكير بمسيرته وضرورة تنظيم جنازة

أحزاب وشخصيات تنعى قائد السبسي: تذكير بمسيرته وضرورة تنظيم جنازة "لائقة"

دعوة إلى تطبيق مقتضيات الدستور بعد وفاة رئيس الجمهورية (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

نعى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، في بلاغ نشره عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الخميس 25 جويلية/ تموز 2019، رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قائلًا إنه "رحل في ذكرى عيد الجمهورية التي قدم لها الكثير وكانت له مساهمات مقدرة في بناء الجمهورية الثانية".

الغنوشي: "رحل قائد السبسي في ذكرى عيد الجمهورية التي قدم لها الكثير وكانت له مساهمات مقدرة في بناء الجمهورية الثانية"

من جهته، توجه رئيس الجمهورية السابق ورئيس حزب حراك تونس الإرادة منصف المرزوقي بالتعزية لعائلة الفقيد وأصدقائه وللشعب التونسي الذي فقد اليوم رئيسه، مضيفًا أنه "ثمة لحظات في حياة الأفراد والشعوب التي يجب فيها أن نرتقي بأنفسنا إلى مستوى أعلى مما اعتدنا عليه في سائر الأيام". وبيّن المرزوقي، في تدوينة نشرها عبر حسابه الرسمي بفيسبوك، أنه "في هذه الظروف الدقيقة في حياة الشعب التونسي المطلوب من الجميع التهيب أمام مشيئة الله وتناسي كل ما يفرقنا"، معتبرًا أن الموت يلغي كل الخصومات. وتابع قائلًا إن المطلوب كذلك مزيد من الهدوء وضبط النفس وتحلي الجميع بروح المسؤولية تجاه الوطن وسلامته والتمسك بالدستور وبمؤسسات الدولة.

بدورها، نعت حركة نداء تونس، في بلاغ لها، رئيس الجمهورية والرئيس المؤسس للحركة، معتبرة أنه بهذا الحدث الجلل تفقد تونس أحد زعمائها الكبار ممن ساهموا في جميع معاركها الكبرى في التاريخ المعاصر. وأشارت إلى أن الباجي قائد السبسي تولى مسؤوليات محورية وأدوارًا طلائعية في جميع المراحل التاريخية لتونس وكان له الفضل في إنقاذ تونس وتأمين مسار انتقالها الديمقراطي طيلة السنوات الماضية.

وأضاف نداء تونس أن قائد السبسي كان أول رئيس ديمقراطي منتخب بعد إعلان الجمهورية الثانية، معتبرًا أنه "قد عاش ومات مخلصًا لمبادئه ثابتًا على القيم العظيمة التي تربى عليها"، داعيًا إلى "التشبث بإشراك جميع التونسيين في إدارة شؤون بلادهم والنأي بالبلاد عن أجواء الصراع والانقسام وكانت هذه وصيته الخالدة للشعب والأمة".

نداء تونس: الباجي قائد السبسي تولى مسؤوليات محورية وأدوارًا طلائعية في جميع المراحل التاريخية لتونس

كما تقدم حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، في بيان له، بأصدق التعازي لعائلة الفقيد، مؤكدًا أهمية رص صفوف التونسيين والابتعاد عن كل ما من شأنه أن يقسم الشعب ويبث البلبلة، وداعيًا المشرفين على المؤسسات العليا للدولة إلى إيجاد توافق لتجاوز هذه المرحلة الحرجة خاصة في غياب المحكمة الدستورية وتسبيق المصلحة الوطنية ووحدة الوطن والشعب.

وفي سياق متصل، دعا رئيس حزب البديل التونسي ورئيس الحكومة السابق مهدي جمعة الدولة التونسية إلى تنظيم جنازة وطنية كبيرة تليق بمقام الباجي قائد السبسي وما قدمه للدولة التونسية على امتداد أكثر من 50 سنة وخاصة ما قدمه بعد الثورة في سبيل إنجاح المسار الانتقال والحفاظ على وحدة الدولة والشعب.

كما دعا جمعة الشعب التونسي إلى وحدة الصف والالتفاف حول "النجمة والهلال" والتجمع حول كل ما يجمعنا والابتعاد عن ما يفرقنا، مطالبًا كل الأطراف بالالتزام بالدستور والقانون في التعامل مع هذا الظرف الاستثنائي والدقيق الذي تمر به البلاد.

من ناحيته، دعا الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي إلى ضرورة تطبيق مقتضيات الدستور بعد وفاة رئيس الجمهورية، مبرزًا أن الدستور كان واضحًا في هذا المجال وقد قطع الطريق على مختلف التأويلات.

نور الدين الطبوبي: ضرورة تنظيم موكب دفن يليق برئيس الجمهورية الذي ساهم في بناء أسس الجمهورية

وذكر الطبوبي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، أن رئيس مجلس نواب الشعب يتولى منصب رئيس الجمهورية لمدة لا تقل عن 45 يومًا ولا تتجاوز 90 يومًا وهو تقريبًا ما يتزامن مع تنظيم الانتخابات الرئاسية في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وأكد ضرورة أن يتمسك أفراد الشعب التونسي بالوحدة الوطنية وأن يحافظوا على الدولة ومؤسساتها وأن يذودوا على أمن تونس واستقرارها بما يمكن من إنجاح المسار الديمقراطي. كما تقدم بأحر التعازي إلى الشعب التونسي وإلى عائلة الرئيس الراحل داعيًا إلى ضرورة تنظيم موكب دفن يليق برئيس الجمهورية الذي ساهم في بناء أسس الجمهورية ويرتقي إلى مستوى النضالات والتضحيات التي قدمها في سبيل البلاد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رسمي: إعلان الحداد الوطني وتنكيس الأعلام

عقب إعلان وفاة السبسي: الناصر يؤكد أنه سيتولى رئاسة الجمهورية